تسجيل الدخول

التعريف بسور القران/أفلا يتدبرون القرآن 5

الموضوع في 'ركن المواضيع العامة' بواسطة إبن القنصل, بتاريخ ‏06-03-2012.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. إبن القنصل

    إبن القنصل :: عضو جديد ::

    إنضم إلينا في:
    ‏26-02-2012
    المشاركات:
    42
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    الجنس:
    ذكر
    سورة التوبة

    التعريف بالسورة :

    1) مدنية ما عدا الآيتان 128 ، 129 فمكيتان .

    2) هي من سور المئين وهي الوحيدة في السور المدنية.

    3) عدد آياتها 129 آية .

    4) السورة التاسعة في ترتيب المصحف .

    5) نزلت بعد سورة " المائدة " .

    هي السورة الوحيدة التي لا يوجد بسملة في بدايتها في القرآن.

    في هذه السورة فضح الله المنافقين وأحوالهم بحسب التقليد الإسلامي ورد فيها ما صاحب غزوة تبوك من أحداث.
    سبب تسميتها بهذا الاسم يرجع إلى قصة "الثلاثة" الذين تخلفوا عن الغزوة في آخر السورة والذين تاب الله عليهم. ولها تسميات أخرى كسورة براءة وسورة القتال.
    سورة التوبة سورة من السور المدنية التي تُعنى بجانب التشريع، وهي من أواخر ما نزل على رسول الإسلام فقد روى البخاري عن البراء بن عازب أن آخر سورة نزلت براءة، وروى الحافظ ابن كثير: أن أول هذه السورة نزلت على رسول الاسلام عند مرجعه من غزوة تبوك، وبعث أبا بكر الصديق أميراً على الحج تلك السنة، ليقيم للناس مناسكهم، فلما قفل أتبعه بعلي بن أبي طالب ليكون مبلغاً عن رسول الإسلام ما فيها من الأحكام نزلت في السنة التاسعة من الهجرة، وهي السنة التي خرج فيها رسول الإسلام لغزو الروم، واشتهرت بين الغزوات النبوية بـ "غزوة تبوك" وكانت في حرٍّ شديد، وسفر بعيد، حين طابت الثمار، وأخلد الناس إلى نعيم الحياة، فكانت ابتلاء لإِيمان المؤمنين، وامتحاناً لصدقهم وإِخلاصهم لدين الله، وتمييزاً بينهم وبين المنافقين. تسمى هذه السورة بأسماء عديدة أوصلها بعض المفسرين إِلى أربعة عشر اسمًا.

    سورة يونس


    من السور المكية التي تُعْنى بأصول العقيدة الإسلامية " الإيمان بالله تعالى، والإيمان. بالكتب، والرسل، والبعث والجزاء"

    وبخاصة الإيمان بالقضاء والقدر.فالكثير من الناس مشككين في هذا الأمر ويحتارون ويجادلون
    في القضاء والقدر وهل الإنسان مسيّر أم مخيّر ويشككون في عدل الله تعالى وحكمته ويسألون
    أسئلة مشككة فيقولون مثلاً لو هداني الله لاهتديت أو أن الله يعلم المؤمنين من الكافرين في علمه
    الأزلي فلن يفيد المرء ما يعمل إن كان الله تعالى قد كتبه في النار وهذا كله من ضعف الإيمان ومن
    التشكيك بأن الله تعالى هو الحكيم العدل وأنه ليس بظلاّم للعبيد. تأتي هذه السورة بآياتها ومعانيها
    لتثبت حقيقة الأيمان بوحدانية الله جلّ وعلا والإيمان بالقضاء والقدر تارة عن طريق قصص الأنبياء وتارة
    عن طريق تذكير الله تعالى للناس بقدرته وحكمته وعدله في الكون. وفيحديث للنبي : أن جبريل سأله
    أخبرني عن الإيمان فقال: الإيمان أم تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقضاء والقدر خيره وشره
    سبب التسمية
    :

    سميت ‏السورة ‏‏" ‏سورة ‏يونس ‏‏" ‏لذكر ‏قصته ‏فيها ‏وما ‏تضمنته ‏من ‏العظة ‏والعبرة ‏برفع ‏العذاب ‏عن ‏قومه ‏حين ‏آمنوا ‏بعد ‏أن ‏كاد ‏يحل ‏بهم ‏البلاء ‏والعذاب ‏وهذا ‏من ‏الخصائص ‏التي ‏خصَّ ‏الله ‏بها ‏قوم ‏يونس ‏لصدق ‏توبتهم ‏وإيمانهم‎ .‎‏

    التعريف بالسورة :

    1) مكية .ماعدا الآيات " 40 ، 94 ، 95 ، 96 " فمدنية .

    2) من سور المئين.

    3) عدد آياتها ." 109 " .

    4) هي السورة العاشرة في ترتيب المصحف.

    5) نزلت بعد سورة " الإسراء ".


    سبب نزولها:
    قال ابن عباس : لما بعث الله تعالى محمد صلى الله عليه وسلم
    أنكرت الكفار
    وقالوا : الله أعظم من ان يكون رسوله بشراً أما وجد الله من يرسله إلا يتيم
    أبي طالب ؟ فأنزل الله ( أكان للناس عجباً أن اوحينا إلى رجل منهم أن أنذر الناس ..))
    ........الآيه ،، القرطبي ،،
    افادة

    وفي خواطر الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله
    لما سئل عن ورود قصة نوح وموسى مع فرعون ويونس مجتمعين في هذه السورة قال
    أن الذي يجمع بينهم هو الماء فالله تعالى أغرق قوم نوح بالماء ، وأغرق فرعون بالماء أما يونس
    فقد نجاه الله من بطن الحوت بعد أن قذف في الماء.
    فالماء كان مرة مصدر هلاك ومرة مصدر نجاة فسمّى
    الله تعالى السورة باسم من نجّاه من الماء وهو يونس عليه السلام،..... والله أعلم.
    سورة هود

    سبب التسمية :

    سُميت ‏السورة ‏الكريمة ‏بسورة ‏‏" ‏هود ‏‏" ‏تخليدا ‏لجهود ‏نبي ‏الله ‏هود ‏في ‏الدعوة ‏إلى ‏الله ‏فقد ‏أرسله ‏الله ‏تعالى ‏إلى ‏قوم ‏‏" ‏عاد ‏‏" ‏العتاة ‏المتجبرين ‏الذين ‏اغتروا ‏بقوة ‏أجسامهم ‏وقالوا ‏من ‏أشد ‏منا ‏قوة ‏فأهلكهم ‏الله ‏بالريح ‏الصرصر ‏العاتية‎ .‎‏

    التعريف بالسورة :

    1) مكية ماعدا الآيات 12 ، 17 ، 114 " فمدنية .

    2) من المئين.

    3) عدد آياتها . " 123 " .

    4) ترتيبها الحادية عشرة بين سور المصحف .

    5) نزلت بعد سورة " يونس " .






    محور مواضيع السورة :

    سورة هود مكية وهي تعني بأصول العقيدة الاسلامية التوحيد والرسالة والبعث والجزاء وقد عرضت لقصص الانبياء بالتفصيل تسلية للنبي على ما يلقاه من أذى المشركين لاسيما بعد تلك الفترة العصيبة التي مرَّتْ عليه بعد وفاة عمه أبي طالب وزوجه خديجة فكانت الآيات تتنزل عليه وهي تقص عليه ما حدث لإخوانه الرسل من أنواع الابتلاء ليتأسي بهم في الصبر والثبات .

    سورة يوسف


    التعريف بالسورة :


    1) مكية . ماعدا الآيات " 1،2،3،7 " فمدنية .

    2) عدد آياتها .111 آية .

    3) هي السورة الثانية عشرة في ترتيب سور المصحف .

    4) نزلت بعد سورة " هود ".

    5) بدأت السورة بحروف مقطعة " الر " ذكر اسم نبي الله يوسف اكثر من 25 مرة .


    6)الجزء " 13 ، الحزب " 24،25 " ، الربع " 1،2،3 " .


    سبب التسمية :

    سميت ‏بسورة ‏يوسف ‏لأنها ‏ذكرت ‏قصة ‏نبي ‏الله ‏يوسف ‏ ‏كاملة ‏دون ‏غيرها ‏من ‏سور ‏القران ‏الكريم‎ .‎‏

    محور مواضيع السورة :

    سورة يوسف إحدى السور المكية التي تناولت قصص الانبياء وقد أفردت الحديث عن قصة نبي الله " يوسف بن يعقوب " وما لاقاه من أنواع البلاء ومن ضروب المحن والشدائد من اخوته ومن الآخرين في بيت عزيز مصر وفي السجن وفي تآمر النسوة حتى نَجَّاهُ الله من ذلك الضيق والمقصود بها تسلية النبي بما مر عليه من الكرب والشدة وما لاقاه من أذى القريب والبعيد .

    سبب نزولها

    قوله تعالى: ( نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ ) الآية 3.
    أخبرنا عبد القاهر بن طاهر قال: أخبرنا أبو عمرو بن مطر قال: أخبرنا جعفر بن محمد بن الحسن بن المستفاض قال: حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي قال: حدثنا عمرو بن محمد القرشي قال: حدثنا خلاد بن مسلم الصفّار، عن عمرو بن قيس الملائي، عن عمرو بن مرة، عن مصعب بن سعد، عن أبيه سعد بن أبي وقاص في قوله عز وجل: ( نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ )قال: أنـزل القرآن على رسول الله صلى الله عليه وسلم فتلاه عليهم زمانًا، فقالوا: يا رسول الله لو قصصت، فأنـزل

    الله تعالى: ( الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ ) إلى قوله: ( نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ ) الآية، فتلاه عليهم زمانًا، فقالوا: يا رسول الله لو حدثتنا، فأنـزل الله تعالى: ( اللَّهُ نـزلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا ) قال: كل ذلك تؤمرون بالقرآن.
    رواه الحاكم أبو عبـد الله في صحيحه عن أبي بكر العنبري، عن محمد بن عبد السلام، عن اسحاق بن ابراهيم.


    فضلها

    ان في هذه السورة عبر كثيرة وفوائد ودروس للمؤمنين ، وفيها كذلك أحكام استنبطها العلماء من هذه القصة التى أوحاها الله سبحانه وتعالى إلى نبيه - صلي الله عليه وسلم - وتمتاز هذه القصة بجمال الأسلوب إذ ليس عند النصارى ولا عند اليهود في سوره يوسف مثل هذه التفاصيل أبداً ، وهذه القصة يذكر الله -سبحانه و تعالى - فيها ما حصل لنبيه يوسف عليه السلام . فلنأخذ بعض هذه الفوائد من هذه السورة ..

    hgjuvdt fs,v hgrvhkLHtgh dj]fv,k hgrvNk 5
     
حالة الموضوع:
مغلق
جاري تحميل الصفحة...